العالم

نافالني يقول إن مداهمات الشرطة ناجمة عن “هستيريا” الكرملين بعد الانتخابات

يورابيا ـ موسكو ـ ندد المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني الخميس ب”هستيريا” الكرملين في أعقاب قيام الشرطة بحملة مداهمات واسعة في كافة أنحاء روسيا ضد أنصار المعارضة، معتبرا أنها نجمت عن نكسة للسلطة في الانتخابات المحلية التي جرت في موسكو الأحد.

ووصف نافالني في مدونته عمليات المداهمة بأنها “أكبر عملية للشرطة في تاريخ روسيا الحديثة”. وتخضع منظمته “مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد” للتحقيق بتهمة “غسل أموال” منذ احتجاجات المعارضة هذا الصيف.

وقال “لماذا هذه الهستيريا؟ كلمتان: +صوتوا بذكاء+”، موضحا أن الشرطة تقوم بعمليات تفتيش في أكثر من مئتي عنوان في 41 مدينة في روسيا.

ومني حلفاء الرئيس فلاديمير بوتين بخسائر كبيرة في الانتخابات الأخيرة. وقال نافالني (43 عاما) إن “بوتين شعر بالاستياء ويقوم بالرد”.

ورأى نافالني أن السلطات تريد “إضعاف معنويات” الروس وإجبارهم على “التخلي عن العمل الجماعي”.

وكتب على تويتر أن شاحنات صغيرة تقل محققين وصلت إلى محيط مقر إقامته في موسكو أيضا. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق