شمال أفريقيا

نقابات أمنية تحتج ضد الحكومة في تونس

يورابيا ـ تونس ـ تجمع المئات من عناصر الشرطة وممثلون عن نقابات أمنية في ساحة القصبة أمام مقر الحكومة التونسية اليوم الخميس للمطالبة بتنفيذ اتفاق يعود لعام 2016.

ويطالب الأمنيون المحتجون بتطبيق اتفاق موقع مع رئاسة الحكومة منذ العام 2016 ويتضمن مطالب اجتماعية ومهنية، لم تتعهد الحكومة الحالية بتنفيذها.

وأطلق الأمنيون على وقفتهم الاحتجاجية بـ”يوم الغضب الأمني” كما رفعوا شعارات تطالب الحكومة بإنصافهم.

وتتضمن المطالب بناء مستشفى للأمنيين ومراجعة نظام التأمين على المرضى الأمنيين، وقانون حوادث الشغل وامتيازات أخرى.

وتطالب النقابات بإصدار تشريعات جديدة تنظم العمل الأمني وتتناسب مع مبدأ “الأمن الجمهوري”.

وقال متحدث باسم نقابة قوات التدخل نسيم الرويسي “لم تتم مراجعة أو تعديل القوانين. والمؤسسة الأمنية تعمل اليوم في ظل قوانين لا تتلاءم مع الأمن الجمهوري كما ينص على ذلك الدستور”.

والمؤسسة الأمنية هي من بين المؤسسات الرئيسية التي خضعت لإصلاحات منذ ثورة 2011 بعد عقود من حكم الحزب الواحد، الذي استخدم الأمن كأداة قمع ضد المعارضة ونشطاء حقوق الانسان.

وتقول منظمات حقوقية إن المؤسسة الأمنية مازالت تحتاج إلى المزيد من الاصلاحات في مراكز الايقاف والسجون والخدمات وتحسين علاقتها مع المواطنين. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق