العالم

هجوم يستهدف مركزاً لعلاج إيبولا في شرق الكونغو الديمقراطية

يورابيا ـ بوتمبو (الكونغو الديموقراطية) ـ هاجم مسلّحون الأربعاء مركزاً تستخدمه منظمة أطباء بلا حدود لعلاج داء إيبولا في مدينة بوتيمبو، بؤرة هذا الوباء في شرق الكونغو الديموقراطية، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة.

وقال رئيس بلدية المدينة سيلفان كانياماندا إنّ المركز “تعرّض لهجوم على أيدي مسلّحين بأسلحة نارية وأقواس أحرقوا أولى منشآت الاستقبال في المركز، لكن لحسن الحظ تدخّلت الشرطة وتصدّت لهم”.

وقال عضو في الوكالة الوطنية للاستخبارات “لا نعرف حتى الآن من فعل هذا”.

من جهتها قالت المنظمة إنها “تؤكّد أنّ حادثاً أمنياً وقع في مركز بوتيمبو. ليس لدينا المزيد من المعلومات ننشرها حاليا”.

وقال العقيد ريتشار مبامبي رئيس شرطة المدينة “صدّ الشرطيّون الذين يحرسون المركز الهجوم وتمكّنوا من إطفاء الحريق بعدما التهمت النيران قسماً من المركز. ونأسف لوفاة شرطي”.

وهوجم مركز آخر تديره المنظمة ذاتها ليل الأحد-الإثنين في كاتوا القريبة من بوتيمو.

وتفشت عاشر جائحة إيبولا في الأول من آب/اغسطس 2018 في بيني في مقاطعة شمال كيفو (شرق) قبل أن تنتشر في مقاطعة إيتوري (شمال شرق) المجاورة، وانتقلت بؤرة الوباء منذ بضعة أسابيع من بيني إلى بيتومي وهي مركز تجاري كبير يعدّ نحو مليون نسمة.

وبحسب آخر حصيلة نشرتها وزارة الصحة الثلاثاء فإنه “منذ تفشي الوباء بلغ عدد الحالات 875 توفي منهم 551 شخصاً”.

وتتعقّد مواجهة الوباء في كيفو الشمالية بسبب انعدام الأمن ووجود مليشيات مسلّحة متنازعة إضافة إلى تردد قسم من السكان في الوقاية والعلاج وتأمين دفن آمن للمتوفّين. (ا ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق