السلايدر الرئيسيشرق أوسط

هل استقال وزير الخارجية الايراني جواد ظريف بسبب الاسد؟… وخامنئي يصف بشار بـ”بطل العرب”

سعيد سلامة

يورابيا ـ لندن ـ من سعيد سلامة ـ نقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن مصدر في الخارجية الإيرانية أن استقالة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ترجع لعدم تنسيق مكتب الرئاسة لحضور ظريف لقاء الرئيس بشار الأسد مع عدد من المسؤولين الإيرانيين.

وأضاف المصدر الذي وصفته الوكالة بـ”المطلع”، أنه خلال الأشهر الأخيرة برزت خلافات في بعض القضايا والقرارات بين ظريف والرئيس حسن روحاني.

ولفت المصدر إلى “أن الخلافات في وجهات النظر بين الوزير والرئيس كانت تنسحب أحيانا إلى جلسات الحكومة حيث بلغ امتعاضه الذروة تجاه رئيس الجمهورية إزاء الحدث الأخير، ما حدا به لإعلان استقالته”.

وفي السياق ذاته توقع المصدر أن يعود ظريف في قراره ويتراجع عن استقالته، ولا توجد تصريحات رسمية بخصوص أسباب استقالة محمد جواد ظريف، وكذلك لم تعلن الاستقالة بشكل رسمي حتى الآن، ولم تعلن الحكومة الإيرانية قبولها من عدمه.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مساء أمس الاثنين، تقديم استقالته.

وقال ظريف على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”: “شكراً جزيلاً لكرم الشعب الإيراني الطيب والشجاع، ولسلطاته على مدى الـ 67 شهراً الماضية. أعتذر بصدق عن عدم القدرة على مواصلة الخدمة وعن جميع أوجه القصور أثناء الخدمة”.

الى ذلك قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي الخامنئي، إن الرئيس السوري بشار الأسد أصبح “بطل العالم العربي” لما أبداه من صمود.

ووجه الخامنئي حديثه للأسد أثناء لقائه به، أمس الاثنين: “لقد تحولت إلى بطل العالم العربي بعد ما أبديت من صمود وبسالة من نفسك، ولقد أصبحت المقاومة في المنطقة أكثر قوة وهيبة بانتصاراتك”، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية “مهر”.
وأشار الخامنئي إلى أن “سر انتصار سوريا وهزيمة أمريكا والمرتزقة الإقليميين يكمن في صمود سوريا قيادة وشعبا والإصرار على المقاومة والصمود”.

وقال الخامنئي، إن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر دعم الحكومة والشعب السوريين على أنه دعم الحركة والمقاومة، وهي تعتز من صميم قلبها بتقديمها الدعم لسوريا”.

وأعلنت رئاسة الجمهورية العربية السورية، أمس الاثنين، أن الرئيس السوري بشار الأسد التقى المرشد الأعلى الإيراني أثناء زيارة عمل إلى طهران.

وحسب وكالة الأنباء السورية (سانا): “هنأ الأسد الخامنئي والشعب الإيراني بالذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية التي شكلت على مدى العقود الأربعة الماضية نموذجا يحتذى في بناء الدولة القوية القادرة على تحقيق مصالح شعبها والمحصنة ضد التدخلات الخارجية بمختلف أشكالها، والمبدئية في وقوفها إلى جانب شعوب المنطقة وقضاياها العادلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق