حقوق إنسان

هيومان رايتس ووتش تتهم نيكاراجوا بتعذيب المتظاهرين

يورابيا ـ بوجوتا ـ ذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان اليوم الأربعاء أن نيكاراجوا اعتدت على الكثير من المتظاهرين المناهضين للحكومة، وأحيانا وصل الأمر للتعذيب، في حين أنها عمليا لم تحاسب أحدا من هؤلاء المسؤولين.

ويتناول التقرير حملة الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الحكومة ضد المظاهرات التي بدأت في نيسان/إبريل 2018.

وعارض المتظاهرون في البداية إصلاحا خاصا بالأمن الاجتماعي، ثم بدأوا في الدعوة إلى استقالة الرئيس دانيل أورتيجا، واعتقلت الشرطة المئات من الأشخاص أو اختطفتهم جماعات مسلحة موالية للحكومة، بحسب هيومان رايتس ووتش.

وقالت المنظمة الحقوقية: “الاعتداءات تشمل ضرب المتظاهرين خلال عملية اعتقالهم أو في الحجز، وفي أحيان منعتهم من الحصول على الرعاية الطبية الملحة، واغتصاب المحتجزين بما في ذلك باستخدام الأنابيب المعدنية والأسلحة النارية الصغيرة، (إلى جانب) الإيهام بالغرق، والصدمات الكهربائية والأحماض الحارقة ومحاكاة الاعدامات والتعري القسري ونزع الأظافر”.

وأضاف التقرير أن المئات من المحتجزين تعرضوا أيضا للاضطهاد الذي اشتمل على “انتهاكات خطيرة للإجراءات القانونية، وغيرها من الحقوق الأساسية”.

وقالت المنظمة الحقوقية: “احتجز المتظاهرون في معزل عن العالم الخارجي، وتعرضوا لمحاكمات خلف أبواب مغلقة، وتم حرمانهم من حق الاجتماع بشكل خاص مع محاميهم”، في حين أن بعض الأدلة ضدهم بدت متناقضة أو غير كافية.

وأضاف خوسيه ميجيل فيفانكو، وهو مدير مكتب الأمريكتين بمنظمة هيومان رايتس ووتش: “لم يظهر دانيل أورتيجا أي التزام حقيقي تجاه تحقيق العدالة لضحايا حملة الإجراءات الصارمة الوحشية”.

وأفرجت الحكومة عن نحو 500 متظاهر منذ شباط/فبراير. ويوجد الكثيرون منهم قيد الإقامة الجبرية ومازالوا يواجهون المحاكمة.

غير أنه “لم يتم التحقيق مع شرطي واحد عن عمليات الضرب والاغتصاب ونزع الأظافر والاختناق وغيرها من الأساليب البشعة”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق