السلايدر الرئيسيرياضة

وردة يعتذر… وصلاح يدافع عنه…  واتحاد الكرة المصري يحسم مصيره في واقعة “التحرش”

محسن حسني

يورابيا ـ القاهرة ـ من محسن حسني ـ اعتذر عمرو وردة لاعب منتخب مصر المستبعد ونادي باوك اليوناني على صفحته الرسمية على “فيسبوك”، ودافع نجم المنتخب المصري، لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح عن زميله اللاعب عمرو وردة المستبعد من قائمة منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية، مطالبا بمنحه فرصة ثانية، ومشيرا إلى الطريقة التي يجب أن تعامل بها النساء.

وجاء اعتذار وردة عبر مقطع مصور قصير اعتذر خلاله لجميع المصريين، والجهاز الفني للمنتخب وزملائه وأهله.

وقال وردة في اعتذاره “بعتذر من اللي حصل مني، وبعتذر لأهلي وبعتذر للجهاز الفني، وأي حد زعلان مني ميضايقش مني، وأوعدكم الفترة اللي جاية كل حاجة هتبقى كويسة، وأني معملش حاجة تضايق أي حد مني.. أنا أسف تاني”.

وقرر هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة المصري، والمشرف العام على منتخب مصر، استبعاد عمرو وردة من قائمة منتخب مصر في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، والتي تستضيفها مصر حاليا وتنتهي 19 يوليو/تموز المقبل، وبالفعل لعب المنتخب المصري مباراته الثانية في البطولة أمس أمام الكونغو الديمقراطية وانتهى بفوز مصر بهدفين نظيفين.

ونشر صلاح عبر حسابه على “تويتر” تغريدة قال فيها:‫ “لابد أن تُعامل النساء بأقصى درجات الاحترام، وإذا قالت “لا” يعني “لا”.. هذه الأشياء مقدسة ويجب أن تبقى كذلك. أؤمن أيضا بأن كثير ممن يخطئون يمكن أن يتغيروا للأفضل ولا يجب إرسالهم مباشرة إلى المقصلة، وهو الحل الأسهل”.

وفي تغريدة أخرى، قال: “علينا أن نؤمن بالفرصة الثانية، نحتاج للنصح والإرشاد، والإبعاد ليس حلا”.

وأكد إيهاب لهيطة مدير منتخب مصر، في تصريح لموقع “يلا كورة” الرياضي، أن عمرو وردة تم استبعاده من معسكر المنتخب بعد التشاور مع الجهازين الفني والإداري للفريق.

لافتا إلى أن القرار جاء بهدف الحفاظ على حالة الانضباط والالتزام والتركيز في معسكر المنتخب المصري الحالي.

وجاء قرار استبعاد عمرو وردة عقب أزمة التحرش الجنسي أو ما أطلقت عليه وسائل الإعلام “فتاة السوشيال ميديا”.

وصباح اليوم الخميس، أعلن أحمد شوبير، نائب رئيس اتحاد الكرة المصري، عن قيام محمد صلاح وأحمد المحمدي ثنائي المنتخب الوطني بعقد جلسة مع هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة المصري عقب مباراة الكونغو الديمقراطية.

وقال في تصريحات عبر إذاعة “أون سبورت”، إن صلاح والمحمدي طالبوا هاني أبو ريدة بالعفو عن عمرو وردة بعد قرار استبعاده من المنتخب المصري.

وكشف شوبير أنه “عقدت جلسة بين صلاح والمحمدي بحضور أبو ريدة وكرم كردي وجميع أعضاء الجهاز الفني بقيادة خافيير أجيري، وطالب اللاعبين بفرصة أخيرة لوردة”.

وتابع: “أبو ريدة قرر الاستمرار في الفندق على أن يتم عقد جلسة أخرى مع اللاعبين صباح اليوم من أجل حسم موقف اللاعب”.

وكشف عن أربع احتمالات بعد جلسة اليوم، إما أن يتمسك رئيس الاتحاد المصري بموقفه ويستبعد اللاعب من قائمة المنتخب رسميًا، أو أن يعود اللاعب على أن يكون مشاركته مع المنتخب في يد الجهاز الفني، لافتا إلى أن هذا القرار هو الأقرب.

وأضاف شوبير إلى أن الاحتمال الثالث أن يعود وردة بعد الاعتذار ويقدم الدليل بأن الفيديو الذي انتشر مفبرك، والاحتمال الرابع والأخير أن يعود اللاعب للمعسكر دون أن يتدرب مع اللاعبين.

وكشف مسؤول في مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري، لموقع “اليوم السابع” أنه تم سحب الخطاب المرسل للاتحاد الإفريقي باستبعاد عمرو وردة من قائمة المنتخب، وهو ما يعني عودة اللاعب إلى معسكر المنتخب مرة أخرى.

وكان مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري برئاسة هاني أبو ريدة، استبعد اللاعب عمرو وردة، من معسكر منتخب مصر المقام حاليا لخوض مباريات أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر حتى 19 يوليو/ تموز المقبل، عقب أزمة التحرش الجنسي أو ما أطلقت عليه وسائل الإعلام “فتاة السوشيال ميديا”.

القرار جاء بعد الأزمة الأخيرة التي لاحقت اللاعب بمعسكر الفراعنة، وأدت في النهاية إلى استبعاده من معسكر الفراعنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق