أوروبا

وزير الخارجية الألماني يحذر من عواقب تغير المناخ على الوضع الأمني

يورابيا ـ برلين ـ حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من تنامي المخاطر بالنسبة للأمن الدولي بسبب تغير المناخ.

وقال ماس اليوم الثلاثاء في خطابه خلال افتتاح مؤتمر برلين للمناخ والأمن: “مكافحة العواقب السياسية الأمنية لتغير المناخ تتطلب جهدا دوليا على وجه الخصوص”، مضيفا أن بلاده تستحق القيام بدور ريادي في ذلك.

وذكر ماس أن تأثيرات تغيرالمناخ تتجاوز سياسة البيئة بكثير، وقال: “تغير المناخ سيصبح في مناطق كثيرة من العالم خطرا على السلام والأمن”، مضيفا أن ألمانيا ستعزز جهودها في مجال مكافحة تغير المناخ وستعمل بالتعاون مع دول أخرى على وضع نظم تحذير مبكر، مؤكدا ضرورة رصد المخاطر وإبطال مفعولها بقدر الإمكان.

وأشار ماس إلى أهمية التحليلات العلمية لرصد تأثيرات تغير المناخ على الوضع الأمني، مؤكدا ضرورة تدعيم قدرة الأمم المتحدة على التصرف.

كما طالب ماس بالربط بين قضايا المناخ والسلام والأمن، ممثلا على ذلك بالنزاعات بين رعاة المواشي والمزارعين في أفريقيا.

وذكر ماس أن نقص المياه يؤدي إلى تراجع الإنتاج الزراعي وإلى توترات، وقال: “اللجوء والهجرة من العواقب، كما أن ذلك يزيد من حدة النزاعات”.

تجدر الإشارة إلى أن تغير المناخ يمثل تحديا للسياسة الخارجية والأمنية، لأن تغيرات المناخ قد تتسبب في مضاعفة المخاطر، حيث تؤجج من نزاعات راهنة، ومن الممكن أن تؤدي إلى زيادة التوترات في مناطق تعاني بالفعل من انعدام الاستقرار السياسي. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق