شرق أوسط

وزير الداخلية البريطاني يزور حائط المبكى

يورابيا ـ تل أبيب ـ زار وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد حائط المبكى (البراق) اليوم الاثنين، ليصبح أول وزير كبير من بريطانيا يزور القدس في خلال 19 عاما، بحسب مؤسسة تراث حائط المبكى.

وتحدث جاويد المولود لأبوين مسلمين، عن اعتقاد والده في الصلة بين اليهود والمسلمين فيما حياه مردخاي إلياف، مدير مؤسسة “الحفاظ على تراث حائط المبكى” الإسرائيلية، المسؤولة عن الموقع المقدس لدى اليهود.

وقال جاويد إن شقيقه كان قد زار حائط المبكى بينما كان طفلا، بحسب بيان أصدرته المؤسسة.

وتحدث إلياف عن تاريخ الموقع وأهميته لدى اليهود.

كما حيا حاخام حائط المبكى والمواقع المقدسة، شموئيل رابينوفيتش، الوزير وصلى معه فيما وضع جاويد الذي ارتدى الكيباه، ورقة بين أحجار الحائط.

وقال رابينوفيتش لجاويد: “زيارتك هنا دليل على أنه من الممكن لليهود والمسلمين العيش معا في هذا المكان الصغير بدون إيذاء بعضهم البعض”.

ومن جانبه، قال جاويد “نحن نحب التراث اليهودي كثيرا ونقدره”، بحسب البيان.

يقع حائط المبكى في الأراضي التي استولت عليها إسرائيل من الأردن في حرب عام.1967 وفيما بعد ضمت إسرائيل الأرض في خطوة لم تحظ بالاعتراف الدولي.

وتدعي إسرائيل أحقيتها بكامل القدس كعاصمة لها، في حين أن الفلسطينيين يريدون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وبحسب المجتمع الدولي، يجب تحديد وضع القدس في محادثات سلام. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق