مال و أعمال

وزير الطاقة السعودي يؤيد سياسة خفض انتاج النفط

يورابيا ـ ابوظبي ـ اعتبر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان الاثنين أن خفض انتاج النفط “سيفيد” الدول المصدّرة، في ما بدا تأييدا من قبل المملكة لخيار المضي بخفض إضافي بهدف رفع أسعار النفط.

وتبحث الدول المنتجة للنفط في أبوظبي الخميس خفضا جديدا في انتاجها خلال اجتماع للجنة متابعة تنفيذ الاتفاق الحالي الذي ينص على خفض الانتاج بمعدل 1,2 مليون برميل يوميا.

وتتوجه الانظار خصوصا إلى السعودية، القائد الفعلي لمنظمة الدول المصدرة اوبك، لتحديد موقفها من هذا الخيار نظرا للانعكاسات السلبية المحتملة لخطوة على إيراداتها.

وفي أول تصريحات له منذ تعيينه في منصبه الأحد خلفا لخالد الفالح، قال الوزير السعودي لقناة “العربية” السعودية إنّ “مرتكزات سياستنا النفطية محدّدة سلفا ولن تتغير”، مضيفا ان “تخفيض الإنتاج سيفيد جميع أعضاء أوبك”.

ويشارك الامير عبد العزيز، نجل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والأخ غير الشقيق لولي العهد النافذ الأمير محمد بن سلمان، في مؤتمر ضخم للطاقة في أبوظبي انطلقت أعماله اليوم الاثنين وتستمر حتى الخميس.

وتتراوح أسعار الخام حاليا عند مستوى 60 دولارا للبرميل بعدما كانت تراجعت إلى مستوى الـ50 دولار قبل بضعة أشهر، علما أنها كانت قد وصلت إلى 70 دولار قبل نحو عام.

وساعدت اتفاقات خفض الانتاج في السابق على زيادة الأسعار، لكن الاتفاق الأخير بداية هذا العام لم يؤد إلى نتائجه المرجوة، حيث واصلت الأسعار انحدارها على الرغم من الموافقة على تمديد خفض الانتاج لتسعة أشهر إضافية بدءا في حزيران/يونيو الماضي.

وتلعب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين دورا رئيسيا في هذا الأمر، إذ أن التلويح بفرض الضرائب خلق خشية من انكماش اقتصادي على مستوى العالم قد يقوّض الطلب على النفط.

وقال الامير عبد العزيز في تصريحاته للقناة السعودية “هناك ضبابية ناتجة عن الحرب التجارية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق