العالم

وفاة روبرت بيرنستين مؤسس هيومن رايتس ووتش

يورابيا ـ نيويورك ـ توفي مؤسس منظمة هيومن رايتس ووتش روبرت بيرنستين، الأمريكي الذي كرس حياته للدفاع عن الحق في المعارضة السياسية وحرية التعبير الاثنين عن عمر يناهز 96 عاماً، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وأكد للصحيفة أحد أبنائه الثلاثة وفاته في أحد مستشفيات نيويورك.

كان روبرت بيرنستين الذي أسس هيومن رايتس ووتش خلال الحرب الباردة، محرراً. وعلى رأس دار راندوم هاوس، نشر لمؤلفين أمريكيين مثل توني موريسون وثيودور سوس جيزيل المعروف باسم الدكتور سوس، وغور فيدال وكذلك للمنشقين السوفياتيين أندريه ساخاروف وإلينا بونر والتشيكي فاتسلاف هافيل.

خلال تلك الفترة (1966-1990) أصبح أحد أكبر ناشري الكتب التي تحظى باهتمام عام، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

في عام 2009، اتهم بيرنستين وهو يهودي، المنظمة غير الحكومية التي أسسها في عام 1978 بالتحيز ضد إسرائيل. وأخذ عليها على وجه الخصوص إدانة انتهاكات حقوق الإنسان في إسرائيل “أكثر بكثير” من غيرها في دول الشرق الأوسط التي تحكمها “أنظمة استبدادية لديها سجل كارثي في مجال حقوق الإنسان”.

وكتب حينها في صحيفة نيويورك تايمز: “عندما تقاعدت في عام 1998، كانت هيومن رايتس ووتش نشطة في 70 دولة، وكانت بغالبيتها مجتمعات مغلقة. الآن، في أكثر الأحيان، ترفض المنظمة التمييز المهم بين المجتمعات المفتوحة والمغلقة”.

ورفضت هيومن رايتس ووتش تلك الانتقادات.

عن وفاته، كتب سيث ماندل رئيس تحرير صحيفة “واشنطن اكزامينر” على تويتر: “روبرت برنستين كان صاحب مبادئ حقاً”.

في جامعتي ييل ونيويورك، تحمل المنح الدراسية لأبحاث حقوق الإنسان اسمه.

في عام 2011، في سن 88 عاماً، أسس منظمة جديدة باسم “ادفانسنغ هيومن رايتس” للنهوض بحقوق الإنسان برئاسته. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق