أوروبا

يونكر: وظائف شاغرة في المفوضية الأوروبية حتى نوفمبر لأسباب تتعلق بالميزانية

يورابيا ـ بروكسل ـ أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر أن هناك نية لترك وظائف شاغرة في القيادة العليا بالمفوضية إلى أن يتولى فريق المفوضية الأوروبية الجديد مقاليد الأمور بالكامل في تشرين ثان/نوفمبر القادم، وذلك لأسباب تتعلق بالميزانية.

وقال يونكر لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد إن خمسة من المفوضين الأوروبيين يعتزمون الانتقال حاليا إلى البرلمان الأوروبي بعد الانتخابات الأوروبية، رغم أن المفوضية في شكلها الحالي ستظل حتى شهر تشرين ثان/نوفمبر القادم.

وأضاف رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته: “الآن تتمتع كل دولة عضو (في الاتحاد الأوروبي) بالحق في إرسال مفوض جديد للأشهر الأربعة المتبقية… قد يكبد ذلك دافعي الضرائب الأوروبيين تكلفة مليون يورو لكل مفوض، من أجل الانتقال وتعيين أفراد وتكاليف تقاعد مدى الحياة؛ إذ يحصل كل مفوض على ذلك بغض النظر عن المدة التي قضاها في المنصب؛ لأن الدول الأعضاء قررت. إنني أحاول منع ذلك”.

يشار إلى أنه جرى مؤخرا انتخاب المفوضين الأوروبيين الحاليين فرانس تيمرمانس من هولندا وأندروس أنسيب من إستونيا وفالديس دومبوفسكيس من لاتفيا وماريا جابرييل من بلغاريا وكورينا كريتو من رومانيا، أعضاء في البرلمان الأوروبي.

وأعرب يونكر عن رأيه في أن عمل المفوضين المنتهية ولايتهم يمكن أن يتم القيام به “على نحو جيد للغاية لمدة أربعة أشهر من قبل مفوضين آخرين”.

وأشار إلى أنه إذا أصر رؤساء حكومات الدول على تعيين أفراد جدد لهذه المناصب رغم ذلك، “فلن يتفهم أي مواطن ذلك”.

وأجاب يونكر على سؤال بشأن أكثر شيء سيفتقده في المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعد استقالته، وقال: “إنها توليفة فنية محببة، وإذا أُخذت مني قطعة فنية، سأحزن”. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق