مال و أعمال

“يوني كريديت” الإيطالي يدفع 3ر1 مليار دولار لتسوية اتهامات أمريكية بانتهاك العقوبات على إيران

يورابيا ـ واشنطن ـ وافق بنك “يوني كريديت” الإيطالي على دفع 3ر1 مليار دولار لتسوية الاتهامات الأمريكية له بتقديم خدمات مالية لعملاء إيرانيين بما يمثل انتهاكا للعقوبات الأمريكية على إيران. وتزيد هذه الغرامة بمئات الملايين من الدولارات عن التقديرات التي أشارت إليها مصادر مطلعة في وقت سابق، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

في الوقت نفسه، فإن هذه الغرامة واحدة من أكبر الغرامات التي تفرضها السلطات الأمريكية على مؤسسة مصرفية بسبب انتهاك قوانين العقوبات الأمريكية.

يذكر أن بنك “ستاندرد تشارترد” البريطاني كان قد وافق في 9 نيسان/أبريل الحالي على دفع أكثر من مليار دولار لإنهاء التحقيقات الأمريكية بشأن تعاملاته مع إيران.

وأشارت وكالة بلومبرج إلى أن البنك الإيطالي كان قد خصص 781 مليون يورو (838 مليون دولار) لسداد تكلفة هذه التحقيقات بما في ذلك قيمة أي تسوية خلال الربع الثالث من العام الماضي.

وبحسب إدارة الرقابة المالية في نيويورك، فإن البنك الإيطالي انتهك قوانين العقوبات الأمريكية وأجرى تعاملات غير قانونية وصفقات غير شفافة بمليارات الدولار مع عملاء من إيران وكوبا وليبيا وميانمار والسودان خلال الفترة من 2002 إلى .2011 وهذه الدول الخمس تخضع لعقوبات اقتصادية أمريكية لأسباب مختلفة.

يذكر أن التسوية تضم إدارة الرقابة المالية في نيويورك ووزارة العدل الأمريكية ومكتب الادعاء العام في واشنطن ووزارة الخزانة وفرع بنك الاحتياط الاتحادي في نيويورك ومكتب المدعي العام لنيويورك.

ويعتبر “يوني كريديت “أكبر بنك في إيطاليا وهو واحد من عدة بنوك أوروبية واجهت نفس الاتهامات الأمريكية. وقد دفع 15 بنكا اوروبا أكثر من 5ر19 مليار دولار للسلطات الأمريكية لتسوية اتهامات بانتهاك العقوبات الأمريكية على عدة دول. ومن هذه البنوك بنك “بي.إن.بي باريبا” الفرنسي والذي دفع 97ر8 مليار دولار في عام 2014 وهي أكبر غرامة يدفعها بنك واحد. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق