شرق أوسط

22 قتيلاً من قوات النظام والفصائل في اشتباكات في شمال غرب سوريا

يورابيا ـ بيروت ـ قتل 22 عنصراً من قوات النظام والفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في اشتباكات مستمرة الجمعة في شمال غرب سوريا، لتتخطى حصيلة المعارك 120 قتيلاً منذ ليل الأربعاء، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتمكنت قوات النظام بدعم روسي بعد منتصف ليل الخميس الجمعة من استعادة السيطرة على قرية الحماميات وتلتها الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي الغربي، بعد شنها هجمات معاكسة ترافقت مع عمليات قصف جوي وبري كثيفة، وفق المرصد.

وأحصى المرصد مقتل عشرة مقاتلين على الأقل من قوات النظام مقابل 12 من الفصائل المقاتلة، لترتفع بذلك حصيلة القتلى في المعارك التي اندلعت ليل الأربعاء إلى 67 من قوات النظام والمجموعات الموالية لها، مقابل 56 من الفصائل بينهم 39 مقاتلاً إرهابياً.

وبدأت المعارك ليل الأربعاء مع شن الفصائل على رأسها هيئة تحرير الشام هجوماً على مواقع لقوات النظام، تمكنت بموجبه من السيطرة على قرية الحماميات وتلتها الاستراتيجية.

وتتزامن المعارك المستمرة بين الطرفين مع تنفيذ قوات النظام غارات وقصف على مناطق عدة، طالت الخميس مدن إدلب، مركز المحافظة، وأريحا ومعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي والزكاة وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي.

وتسبّب القصف الجوي لقوات النظام بمقتل مدنيين إثنين في معرة النعمان وثالث في أريحا وسيدة في كفرزيتا، بالإضافة إلى إصابة 37 آخرين بجروح، بعضهم في حالات خطرة بحسب المرصد.

وأدت قذائف أطلقتها الفصائل على بلدة كرناز الواقعة تحت سيطرة قوات النظام في ريف حماة الشمالي الغربي، إلى إصابة ستة أطفال على الأقل بجروح وفق المرصد.

وتتعرّض محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، تؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

وتمسك هيئة تحرير الشام بزمام الأمور إدارياً وعسكرياً في إدلب ومحيطها، حيث تتواجد أيضاً فصائل إسلامية ومقاتلة أقل نفوذاً.

وكانت المنطقة شهدت هدوءاً نسبياً بعد توقيع اتفاق روسي- تركي في أيلول/سبتمبر، نصّ على اقامة منطقة منزوعة السلاح بين قوات النظام والفصائل، لم يُستكمل تنفيذه. إلا أن قوات النظام صعّدت منذ شباط/فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً.

ومنذ بدء التصعيد نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 570 مدنياً جراء الغارات السورية والروسية، فيما قتل 45 مدنياً في قصف للفصائل المقاتلة والإرهابية، وفق المرصد السوري. (أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق