السلايدر الرئيسيتحقيقات

80% من التونسيين لا يثقون بالأحزاب والنواب… والنهضة تطالب الشاهد بتوضيح موقفه من الترشح للرئاسة

امال مهديبي

يورابيا ـ تونس ـ من امال مهديبي ـ قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في تونس شوقي الطبيب إن 80 بالمائة من التونسيين لا يثقون في الأحزاب و75 بالمائة لا يثقون في النواب.

واعتبر شوقي الطبيب في تصريح للإذاعة “شمس أف أم” على هامش لقاء ليلة أمس مع الأحزاب بخصوص النزاهة في الحياة العامة، أن التشخيص الحالي ليس في مصلحة الأحزاب خاصة في ضوء التشكيك الكبير في النزاهة والتمويل.

وشدد الطبيب على أن الهيئة نبهت إلى عدة إشكاليات كبيرة تتعلق أساسا بالتدخل الأجنبي في الحياة السياسية ومحاولة توظيف الإعلام والمجتمع المدني.

من جانبها اعتبرت رئيسة جمعية عتيد ليلى الشرايبي، أن غياب الشفافية اللازمة في عمل الأحزاب يُفقد العملية السياسية نزاهتها.

وأكدت ليلى الشرايبي، أن عدة إخلالات تشوب عمل الأحزاب وذلك حسب ما نشرته دائرة المحاسبات في تقريرها.

وقالت إن ثلث الأحزاب لم تصرح بمداخيلها، مبينة أنه إلى اليوم عدد المنخرطين في الأحزاب مجهولا.

من جهة اخرى قال رئيس مجلس شورى حركة “النهضة” عبد الكريم الهاروني، أن الحركة مازلت مقتنعة بضرورة توضيح رئيس الحكومة يوسف الشاهد موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

وقال عبد الكريم الهاروني في حوار نشرته له جريدة “الصباح الأسبوعي” في عددها الصادر اليوم، إن الشاهد عليه توضيح موقفه إما التفرغ لرئاسة الحكومة وتحسين الأوضاع الاقتصادية والحرب على الفاسدين والمحتكرين والمجرمين بأنواعهم وتهيئة البلاد لأحسن ظروف للانتخابات أو التفرغ لمشروعه السياسي ومستقبله السياسي في الرئاسية والتشريعية.

وشدد الهاروني على أن النهضة في حوار مع رئيس الحكومة وبصدد بناء شراكة معه.

وتحدث رئيس مجلس الشورى عن فترة مخاض، مشيرا إلى أن النهضة بصدد التفاوض مع شركائها والتحاور معهم من أجل ضمان استقرار الحكومة وإيجاد شراكة مع رئيس الحكومة تخدم مصلحة البلاد في الفترة المتبقية.

يُذكر أن حركة تحيا تونس انتخبت أول أمس يوسف الشاهد رئيسا للحزب وكمال مرجان رئيسا للمجلس الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق